اجازة اجتهاد الشهيد الصدر

اجازة اجتهاد السيد الخوئي للشهيد الصدر

حجت الاسلام علی سلیمی

الراوي: الشيخ علي سليمي (ابن اخت العلامة العسكري)

كان يوجه العلامة العسكري اهتماماً خاصاً و كبيراً بالشهيد العظيم آية الله السيد محمد باقر الصدر (اعلى الله مقامه الشريف) و كان يحبه حبا كثيراً. حتى في مرحلة ما كان الشهيد الصدر احد اساتذة كلية العلامة العسكري في العراق، و في الواقع كان العلامة العسكري يهتم به كثيراً.

من المعروف أن الشهيد الصدر وصل لدرجة الإجتهاد في سن مبكرة (قبل عمر العشرين). ولكن بسبب عمره الصغير كان يرفض آية الله العظمىٰ السيد الخوئي (رحمه الله) ان يكتب له اجازة الإجتهاد. بنحو عام آية الله الخوئي لم يكن يعطي اذن الأجتهاد لأي شخص بسهولة. كان يقول المرحوم العلامة العسكري: «في جلسة بحضور العلماء في النجف، انا كنت موجود و الشهيد الصدر و المرحوم آية الله الخوئي كان موجودا ايضاً». كان يقول العلامة العسكري: التفتُّ الى آية الله الخوئي امام الجميع و قلت: «هل [توافق أنّ] السيد محمد باقر الصدر مجتهد أم لا؟» قال آية الله الخوئي: «مجتهد». ثم قال العلامة العسكري: فقلت له أمام الجميع: «اعطني إجازة اجتهاد».

العلامة العسكري بعمله هذا اخذ شهادةً لإجتهاد الشهيد الصدر من آية الله الخوئي امام الجميع و اضطر آية الله الخوئي أن يكتب اجازة اجتهاده.

إجازة اجتهاد الشهيد الصدر برواية كتاب “محمد باقر الصدر السيرة و المسيرة…”

قراءة هذه القصه بطريقة اخرى توضح الزاوايا الأخرى و تقوي وثيقة هذا السرد. و قد وردت نفس القصة في كتاب “محمد باقر الصدر السيرة و المسيرة حقائق و وثائق”. كتاب يستند اليه في سيرة الشهيد الصدر الى وثائق. يتم تقديم صورة الكتاب و نصه:

محمد باقر الصدر السيرة و المسيرةفي-حقائق-و-وثائق

محمد باقر الصدر - سيد مرتضى العسكري

في أوائل تكليف السيد الصدر سمع السيد مرتضى العسكري السيد الخوئي يقول: «سید محمد باقر مجتهد است» أي «السيد محمد باقر مجتهد». و عندما سمع السيد الصدر بذلك أصرّ على السيد مرتضى العسكري أن يأخذ له في ذلك إجازة من السيد الخوئي، إلّا أنّ السيد الخوئي لم يكن ليعطيه ذلك لصغر سنّه.

و في أحد المجالس الذي ضمّ مجموعة من العلماء عمد السيّد العسكري إلى (تخجيل) السيّد الخوئي، فسأله: «السيد محمد باقر الصدر مجتهد أم لا؟»، فأجاب: «مجتهد»، فقال له: «اعطني إجازة اجتهاد»، فكان ذلك.[۱]

متن الإجازة:

اجازه اجتهاد شهید صدر

«بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ فضيلة العلامة قرّة عيني العزيز السيد محمّد باقر الصدر دام علاه قد تربّى في حوزتنا العلمية في النجف الاشرف وحضر ابحاثنا الأصولية والفقهية، فجدّ واجتهد حتّى تمت له ملكة الاستنباط والاجتهاد، فلكم ان تتحدثوا عن رأيه بما أنه اجتهاد شرعي. وأرجو الله تعالى ان يرفع به أعلام الدين و يجعله علماً للمسلمين. والسلام على كافّة اخواننا المؤمنين ورحمة الله وبركاته. ابو القاسم الموسوي الخوئي (الختم)»[۲]

 


[۱]– مقابلة مع السيد مرتضى العسكري (قناة المنار)؛ كلمة للسيّد مرتضى العسكري بتاريخ ۱۶ / محرّم / ۱۴۲۲هـ في ذكرى السيّد الصدر؛ و نقل لي ذلك أيضا الحاج أبو إحسان النعماني بتاريخ ۴ / ۱۲ / ۲۰۰۴ م.

[۲]– مركز النجف الاشرف للتاليف والتوثيق والنشر.

مقالات مشابه

شفاعة

اذا سمحوا لي

الراوي: الشيخ علي سليمي (ابن اخت العلامة العسكري)   في بعض الاحيان عندما كان يذهب العلامة الى الحمام و كان أبناؤه يستأذنوه لكي يساعدوه في

ادامه مطلب »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *